تكريم متفوقي ذوي الإعاقة في الشهادة الثانوية

كرمت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل عدداً من الطلاب المتفوقين الأوائل في الشهادة الثانوية بفرعيها العلمي والأدبي لدورة العام الحالي في ثلاث معاهد من معاهد الرعاية الاجتماعية التابعة للوزارة، وهي معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين، ومعهد الأمل لذوي الإعاقة، و معهد المعوقين سمعياً، بحضور أهالي الطلاب المتفوقين والكوادر الإدارية والتعليمية في هذه المعاهد.

وبينت الوزارة أهمية تكريم الطلبة المتفوقين من ذوي الإعاقة والاهتمام بهم حيث يأتي هذا التكريم دعماً لهم و تكريماً لجهودهم وتميزهم وتفوقهم بتحصيلهم العلمي، كما أن الوزارة تحرص كل الحرص على متابعتهم المستمرة و تلبية احتياجات هذه المعاهد وفق الإمكانيات المتاحة للارتقاء بسوية الأداء التعليمي فيها وأهمية العمل لدعم ورعاية واحتضان هذه الشريحة رغم كل التحديات والصعوبات التي أفرزتها ظروف الحرب على سورية، حيث تقدم مختلف أنواع الخدمات الاجتماعية والنفسية والصحية ولجميع أنواع الإعاقات لإشراكهم وتفعيل أدوارهم في المجتمع.
مديرة معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين بدمشق ندى أبو الشامات بينت أهمية تكريم الطلاب المتفوقين و هذا الاهتمام والتكريم من الوزارة لطلاب المعهد المتفوقين في امتحان الشهادة الثانوية اليوم هو تكريم لأهالي الطلاب و لجميع كوادر المعهد التي عملت طوال العام الدراسي للوصول لهذه النتيجة واعتراف بالجهد المبذول من هذه الفئة للوصول للتميز رغم كل العوائق والصعوبات، كما أن هذا التكريم يعطي حافزاً لطلاب المعهد ولمعلميهم لبذل المزيد من الجهد في الأعوام المقبلة لتحصيل أفضل النتائج ويغذي روح التنافس الإيجابي بين طلاب المعهد لتحقيق التميز والنجاح، حيث كانت الوزارة قد كرمت قبل أيام الطلاب الناجحين في امتحان شهادة التعليم الأساسي والحديث معهم وتشجيعهم لإكمال مسيرة العلم والتفوق.
ولفتت أبو الشامات إلى جهود الكوادر العاملة في المعهد والاهتمام بالطلاب، ومتابعة الأهالي وتعاونهم مع المعهد، وقد تقدم لامتحان الشهادتين للعام الدراسي لدورة العام الحالي 30 طالباً باسم معهد التربية الخاصة لتأهيل المكفوفين بنسبة نجاح بلغت 100%.. علما أنها نسبة النجاح خلال الست السنوات الماضية، وجميع الطلاب الناجحين أكملوا تعليمهم الجامعي، ومنهم من عاد للمعهد للعمل كمدرس.
بدورهم الطلاب المتفوقون الذين تم تكريمهم عبَّروا عن سعادتهم بهذا التكريم والذي سيعطيهم دافعاً أكبر لمزيد من النجاح والتفوق ومتابعة تحصيلهم الدراسي لاحقاً، مع تقديرهم لجهود كوادر المعهد من تعليمية وإدارية وحرصها الدائم على تأمين مستلزماتهم، ومتابعة أهاليهم المستمر لهم ليحققوا التفوق الذي هو ثمرة الدراسة والاهتمام والمتابعة اليومية المستمرة للدروس وللمنهاج الدراسي بإشراف الكوادر الإدارية والتعليمية في معاهدهم

شاهد أيضاً

ولادة طفل بحالة وراثية نادرة لا اسم لها تمنعه حتى من البكاء

ولد طفل في مدينة كندية بحالة وراثية نادرة جدا لدرجة أنه ليس لها اسم، ما …

اترك تعليقاً