الخصية الهاجرة واسبابها

هناك العديد من المشاكل التي يمكن أن تصيب الخصيتين، ويمكن أن تثير قلق من يعاني منها منها الخصية الهاجرة. من هنا، وخلال السطور القادمة، سوف نعرّفكم أكثر على هذه الحالة الشائعة، وكيف يمكن علاجها، فتابعوا القراءة.

 الخصية الهاجرة

الخصية الهاجرة هي حالة تجعل الخصية تتحرك ذهاباً وإياباً بين الفخذ وكيس الصفن أو الكيس الموجود أسفل القضيب. فالخصية الهاجرة، ينم تحريكها بسهولة باليد إلى موضعها الصحيح في كيس الصفن أثناء الفحص البدني وعند تركها، ستظل في موضعها الصحيح بشكلٍ مؤقت.

 لا تعتبر الخصية الهاجرة، او التي تُعرف ايضاً بالنطاطة، من الحالات التي تهدّد الحياة او الخطيرة ذلك لأنه من الممكن علاجها. بالنسبة لمعظم الذكور، تزول مشكلة الخصية الهاجرة في بعض الأحيان قبل مرحلة البلوغ أو حتى خلالها، بحيث تنتقل الخصية إلى موضعها الصحيح في كيس الصفن وتظل في هذا الموضع بشكل دائم.

 أسباب الخصية الهاجرة

– عادة ، في الأشهر القليلة الأخيرة من الحمل، تنزل خصيتا الطفل الصغير إلى كيس الصفن. سبب تراجع الخصية هو فرط نشاط العضلة المشمرة، وهي عضلة رفيعة تحتوي على جيب تستقر فيه الخصية. عندما تنقبض العضلة المشمرة، فإنها تسحب الخصية إلى أعلى الفخذ.

– انخفاض وزن الطفل عند الولادة أو الولادة المبكرة

– العامل الوراثي، ان الخصية الهاجرة من المشاكل التي تصيب العديد من أفراد العائلة، إضافةً الى اضطرابات الأعضاء التناسلية الأخرى

– بعض العيوب الخلقية التي تؤثر على نموّ الطفل، منها متلازمة داون

– تدخين الأم خلال فترة الحمل أو ادمانها على المخدرات

 كيفية علاج الخصية الهاجرة

في الواقع، ان الخصية الهاجرة قد لا تتطلّب العلاج في الكثير من الأحيان، فيمكن أن تنحدر من تلقاء نفسها قبل سن البلوغ أو اثناءه. ولكن، في حال لم يتمّ هذا الأمر بشكلٍ طبيعي، يمكن أن يوصي الطبيب بالجراحة.

شاهد أيضاً

مشروبات صحية تحميكم من مشاكل الجهاز الهضمى والانتفاخ

يمكنك التخلص من معظم مشاكل الجهاز الهضمي عن طريق تحسين عملية التمثيل الغذائي وهذا يعتمد …

اترك تعليقاً