لماذا يتأثر بعض الأشخاص بشدة بالعدوى.. بما في ذلك “كوفيد”؟

شام تايمز – متابعة
لطالما احتار العلماء في الإجابة عن سؤال كبير حول تأثر بعض الأشخاص بشدة العدوى المرضية دون غيرهم، ولكنهم يعتقدون الآن أنهم يعرفون جزءاً من الإجابة على الأقل.

ويقولون إن الأجسام المضادة الذاتية لا تساعد في تفسير تعرضنا للعدوى فقط، ولكن أيضا لحالات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والسكري والشيخوخة وحتى مرض “كوفيد طويل الأمد”، وفقاً لما نشرته صحيفة “ديلي ميل”.

ويبدو “البروتينات التي تهاجمنا من الداخل” أشبه بوصف لفيلم خيال علمي جديد أكثر من كونه تهديداً حقيقياً للبشرية. لكن الأجسام المضادة الذاتية – المعروفة أيضاً باسم الأجسام المضادة “المارقة” – ليست سوى ذلك. إنها خلايا مناعية تنقلب علينا، بدلاً من الدفاع عن أجسامنا ضد العدوى، وتهاجم أنسجتنا الصحية وأعضاءنا الحيوية.

وهذه العملية مسؤولة عن قائمة طويلة من أمراض المناعة الذاتية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي.

وفي كل حالة يختل الجهاز المناعي، ويخطئ في اعتبار جزء من الجسم غريباً، ويطلق الأجسام المضادة الذاتية “للهجوم” – في حالة التهاب المفاصل الروماتويدي، يؤدي ذلك إلى التهاب المفاصل.

وينتج الأشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعي صحي أيضا أجساما مضادة ذاتية. وحتى قبل حوالي 20 عاماً، كان يُعتقد أنهم يقضون عليها ببساطة، لكن العلماء اكتشفوا منذ ذلك الحين أن الأجسام المضادة الذاتية تتواجد بأعداد منخفضة لدى بعض الأشخاص.

ولكن مع تقدمنا ​​في العمر، يزداد عددها (يُعتقد أن لها دوراً ما في عملية الشيخوخة).

واليوم، يهتم علماء المناعة بشكل خاص بالدور الذي قد تلعبه الأجسام المضادة الذاتية في “كوفيد-19”.

ويعمل الدكتور “جان لوران كازانوفا” ، وهو خبير في علم الوراثة البشرية والأمراض المعدية، وفريقه في جامعة روكفلر في الولايات المتحدة، كجزء من مشروع دولي، على التحقيق في العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفيروس “كوفيد-19” الحاد.

ووجدوا أن المرضى الذين يتم علاجهم بالمستشفى لديهم مستوى أعلى بكثير من الأجسام المضادة مقارنة بالمرضى غير المصابين، ويقدرون أن الأجسام المضادة الذاتية يمكن أن تمثل حوالي خمس وفيات “كوفيد-19”.

ووجدوا أن الأجسام المضادة الذاتية تؤدي إلى تفاقم العدوى عن طريق منع نشاط الجزيئات التي تساعد في مكافحة الالتهابات الفيروسية.

ويعتقدون أيضاً أن المستويات المنخفضة من الأجسام المضادة الذاتية يمكن أن تساعد في تفسير سبب عدم إصابة بعض الأشخاص بأعراض – أو أعراض خفيفة – لـ “كوفيد”.

وحددت دراسات حديثة أخرى مجموعة من الأجسام المضادة الذاتية في دم المرضى المصابين بـ “كوفيد-19” الحاد، والتي تسبب ضررا بطرق مختلفة، على سبيل المثال، من خلال مهاجمة البروتينات التي تساعد في السيطرة على تخثر الدم.

ونظراً لإمكانية اكتشاف الأجسام المضادة الذاتية في اختبارات الدم، فإن الفحص يمكن أن يساعد في تحديد الأشخاص ذوي المستويات المرتفعة الذين قد يحتاجون بالتالي إلى علاج وقائي – أو تحديد الأشخاص المصابين الذين يحتاجون إلى علاج مبكر شديد.

ويقود البروفيسور “أدريان ليستون” ، أحد كبار قادة المجموعة في معهد بابراهام في المملكة المتحدة، برنامج عمل يسعى إلى فهم التغيرات التي تحدث في أجهزة المناعة لدى مرضى “كوفيد-19”.

ويقول إنه بينما من السابق لأوانه القول ما إذا كانت الأجسام المضادة الذاتية تلعب دورا في المرض الحاد أو مرض كوفيد الطويل، فإن وجودها يتطلب الانتباه.

كما يقول: “إنه بالتأكيد مسار معقول للغاية لأن لدينا دليلاً على أن الأجسام المضادة الذاتية يمكن أن تستمر لسنوات أو عقود، على عكس الفيروس، لذلك فهي تقدم تفسيرا جيدا لسبب استمرار أعراض كوفيد الطويلة بعد زوال الفيروس. ولكن، هناك تفسير آخر محتمل وهو أن الفيروس “يمكن أن يبدأ دائرة التهابية، حيث يولد الالتهاب التهابا، ما يولد المزيد من الالتهابات، حتى بعد زوال الفيروس – وليس لدينا ما يكفي من الأبحاث للتأكد من ذلك”.

ولكن من المأمول أن تمهد مثل هذه الأبحاث الطريق للابتكارات في التشخيص والعلاج. ويتوقع البروفيسور “ليستون” أنه ستكون هناك أداة تشخيصية لفيروس “كوفيد طويل الأمد” تعتمد على الأجسام المضادة الذاتية في غضون الأشهر الستة المقبلة.

وفي حين أن “كوفيد” أثار اهتماماً أكبر بالأجسام المضادة الذاتية، إلا أنها كانت بالفعل موضوع بحث مكثف قبل الوباء، ويرجع ذلك جزئيا إلى المخاوف بشأن الارتفاع المقلق في أمراض المناعة الذاتية.

وعلى سبيل المثال، وجدت دراسة حديثة أن الألم العضلي الليفي، الذي يسبب ألما واسع النطاق، قد يكون حالة من أمراض المناعة الذاتية تسببها الأجسام المضادة التي تؤثر على الحساسية للألم.

وأوضح “بول مورغان” ، أستاذ علم المناعة في جامعة كارديف، أنه متحمس لما يمكن أن يحققه مستقبل أبحاث الأجسام المضادة، ويقول إن تطبيق المعرفة من دراسة أمراض المناعة الذاتية يمكن أن يساعد في تقديم علاجات جديدة لـ “كوفيد-19”. وإذا كانت الأجسام المضادة الذاتية هي المسؤولة بالفعل عن العديد من أعراض مرض كوفيد الطويل، فيمكنك استخدام أنواع الأساليب التي تم تطويرها لأمراض المناعة الذاتية – الأدوية التي تقلل مستويات الأجسام المضادة الضارة – لعلاجه.

شاهد أيضاً

مطالب عديدة لأطباء الأسنان على طاولة مؤتمرهم السنوي بحلب

شام تايمز – حلب – أنطوان بصمه جي عقدت نقابة أطباء الأسنان في سورية، اليوم، …

اترك تعليقاً