إليك ما يفعله قضاء وقت طويل في تصفّح الهاتف بدماغك!

شام تايمز – متابعة
عانى الكثير من الناس من ضغوط مزمنة منذ عمليات الإغلاق المرتبطة بالوباء. ويضاف إلى ذلك أزمة المناخ، وارتفاع تكاليف المعيشة.

وبالنسبة للبعض، قد يبدو أنه لم يعد هناك أي أخبار جيدة بعد الآن. وهذا بالطبع ليس صحيحاً، ولكن عندما نتحكم في مصيرنا – نقضي قدراً كبيراً من وقت الشاشة المخصص لقراءة الأخبار السلبية – يمكننا أن نصبح محبوسين في التفكير في الأمر.

ووفقاً لما نشرته “ساينس ألرت” يمكن أن يؤدي تصفّح الهاتف إلى زيادة مشاعر القلق والاكتئاب. وعلى سبيل المثال، ضع في اعتبارك مدى الحزن والإرهاق الذي قد تشعر به عند مشاهدة دراما بها أحداث مأساوية وموسيقى حزينة في الخلفية.

وفي المقابل، إذا شاهدت فيلماً مضحكاً أو كوميدياً ​​رومانسية مع موسيقى حية، فقد تشعر بالتفاؤل والحيوية. وهذا يرجع إلى ظاهرتين نفسيتين: “تحفيز المزاج” (تدخل يمكن أن يغير مزاجنا) والتعاطف.

وتعرف السيروتونين بأنها مادة كيميائية مهمة في الدماغ لتنظيم المزاج، ويمكن أن تنخفض عندما نشعر بالتوتر المزمن أو الحزن بسبب الأخبار السيئة لفترات طويلة من الزمن. وتشير الدراسات إلى أنه من الممكن حتى تفاقم آثار تقليل السيروتونين لدى الأشخاص الأصحاء من خلال تحفيز المزاج عن طريق تشغيل الموسيقى الحزينة. وتستخدم العلاجات الدوائية التي تزيد من السيروتونين لعلاج الاكتئاب والقلق.

ويعد التعاطف سمة جيدة تساعدنا على العيش بنجاح مع الآخرين وتعزز ازدهار المجتمع. ومع ذلك، فإن التعاطف المفرط، عند مشاهدة الأحداث العالمية المأساوية في الأخبار، قد يؤدي إلى اجترار الأفكار السلبية، والتي لها تأثير على صحتنا العقلية ورفاهيتنا. والتفكير المستمر في الأفكار السلبية يمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب أو القلق.

ويمكن أن يكون لمثل هذه الظروف بمرور الوقت تأثير كبير على عقولنا، ما يؤدي إلى إعاقات إدراكية فعلية مثل انخفاض الانتباه أو مشاكل في الذاكرة والتفكير المنطقي.

وبعد كل شيء، إذا استولت المعلومات السلبية على انتباهنا وذاكرتنا، فستستنزف القوة المعرفية التي يمكن استخدامها لأشياء أخرى. وعندما نتشرب باستمرار الأخبار السلبية ونسجل الذكريات السلبية، نشعر بمزيد من الإحباط – ما يخلق حلقة مفرغة.

وكلما طالت مدة بقائنا في حالة مزاجية منخفضة، أصبح من الصعب علينا التفكير بمرونة، وسهولة التبديل بين وجهات النظر المختلفة. وهذه هي الطريقة التي يمكننا من خلالها أن نصبح “عالقين” بفكرة مثل “هذا لن ينتهي أبدا” أو “لا توجد أخبار جيدة” – ما يؤدي إلى مشاعر قوية بالعجز.

وليس عليك أن تكون مكتئباً سريرياً لتتطور مشاكل الانتباه. ونحن نعلم أن الانتباه أمر بالغ الأهمية للإدراك والصحة العقلية وأن التكنولوجيا يمكن أن تؤثر عليهما.

وعلى سبيل المثال، فحصت إحدى الدراسات آثار تلقي الرسائل الفورية في الوقت الفعلي على هواتفهم المحمولة أثناء الدراسة للاختبار. واستغرقت المجموعة التي قطعتها الرسائل وقتا أطول بكثير لإكمال الاختبار وشهدت مستويات متزايدة من التوتر مقارنة بالمجموعة التي كانت قادرة على الدراسة دون إلهاء. ونحن نعلم أن مشاكل الإلهاء الشديد تظهر في اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

لذلك لا يقتصر الأمر على المحتوى السلبي الذي نستهلكه والذي يمكن أن يضر باهتمامنا، فالتكنولوجيا التي نستخدمها للوصول إليه مشكلة أيضا. وقد يؤثر هذا في النهاية على أدائنا في العمل أو المدرسة أو حتى في البيئات الاجتماعية.

ويمكن أن تجعلنا مشاكل الانتباه في حد ذاتها أكثر قلقا – ما يؤدي إلى إنشاء حلقة ملاحظات أخرى. إن المبالغة في تركيز انتباهنا على الأشياء المهددة، مثل التحقق بقلق شديد من آخر الأخبار المأساوية، يمكن في الواقع أن يكون ضارا بالصحة. وفي الحالات الشديدة قد يؤدي إلى سلوك فحص متكرر يظهر في اضطراب الوسواس القهري (OCD). ونحن نعلم أن الأطفال الذين يعانون من الوسواس القهري والكمال لديهم مستويات متزايدة من القلق.

أعد ضبط دماغك

حاول جدولة شيء تستمتع به ويريحك ويخفف من توترك يوميا، مثل قراءة كتاب جيد، أو مشاهدة فيلم ممتع، أو زيارة الأصدقاء والعائلة أو تدريب اليقظة الذهنية. ويمكن أن يكون التمرين أو تعلم شيء جديد، مثل لغة مختلفة أو آلة موسيقية، أمرا جيدا أيضا – حيث يعزز المزاج وكذلك الإدراك.

وهناك طريقة أخرى للسيطرة على الموقف وهي اتخاذ إجراءات. وعندما تقوم بعمل لطيف، فإنه ينشط نظام المكافأة في الدماغ – ويمنحك بعض القوة على الموقف.

وإذا كنت لا تزال تشعر بالانزعاج من تصفح الهاتف، فقد ترغب في الاتصال بطبيب نفساني سريري يمكنه مساعدتك في تقليل هذا النشاط وتأثيراته، من خلال استخدام العلاج السلوكي المعرفي. ومن المثير للاهتمام، أن إحدى الدراسات أظهرت أنه من الممكن تحسين حالتك المزاجية من خلال تحفيز المزاج المعرفي – مكافأة الأشخاص على أدائهم في الاختبار المعرفي.

وفي عالم معولم حديث مع العديد من أشكال التكنولوجيا والقصف المستمر للمعلومات وتدفقات التحفيز – بعضها جيد وبعضها سيئ – من المهم تحديد أهدافك. لكن من المهم بنفس القدر تطوير استراتيجية لتحقيقها وتجنب الإلهاء. لذا فإن المحصلة النهائية هي محاولة البقاء إيجابيا ومرنا – من أجل مصلحتك وللآخرين.

يذكر أن التقرير أعد بمشاركة باربرا جاكلين ساهاكيان، أستاذة علم النفس العصبي السريري، وكريستيل لانجلي، باحث مشارك ما بعد الدكتوراه في علم الأعصاب الإدراكي بجامعة كامبريدج؛ وتشون شين، زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه، وجيانفينغ فينغ، أستاذ العلوم والتكنولوجيا للذكاء المستوحى من الدماغ، بجامعة فودان.

شاهد أيضاً

هذا أفضل وقت للتخلص من الكرش بالرياضة للنساء والرجال

شام تايمز – متابعة التمرين الصباحي يقلل من الكرش لدى النساء توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن …

اترك تعليقاً