تغيّرات قد تطرأ على ثدييك بعد الولادة

من الطبيعي أن يمرّ جسم المرأة بالكثير من التغيّرات الفيسيولوجية اثناء الحمل، ما يمكن ان ينتقل ايضاً الى مرحلة ما بعد الولادة. وبما أن الثدي يعتبر من بين اهم الأجزاء في الجسم التي تتعرّض للعديد من التغييرات خلال الحمل، فمن الممكن ان تلاحظي ايضاً الكثير من التغيّرات التي يمكن ان تطرأ عليه حتى بعد الولادة.

تغيرات تطرأ على الثدي بعد الولادة

حلمات أكثر قتامة

في الواقع، ان التغييرات الهرمونية التي تؤثر على الحلمات خلال الحمل، يمكن ان تعزز من انتاج الخلايا للمزيد من الميلاتونين حتى بعد الولادة. من هنا، قد تصبح حلمات الثدي أكثر قتامة لبضعة أشهرٍ بعد الولادة.

تورم او انتفاخ الثدي

بما أن الثدي سيبدأ بتكوين ودرّ الحليب بعد الولادة، فمن الطبيعي ان تلاحظي بعض الانتفاخ والسخونة في الفترة الأولى بعد الولادة. كما ويمكن ان تعاني من بعض الإنزعاج والالم في بداية الرضاعة، الّا ان كلّ هذه الأعراض سوف تختفي مع مرور الوقت.

ظهور علامات التمدّد

يمكن ان تلاحظي علامات التمدّد على الثدي، خصوصاً بعد فترةٍ من الولادة. ان سبب ظهور علامات التمدّد على الثدي هي التغيّرات الهرمونية التي تخفض من إنتاج مادة الكولاجين المسؤولة عن شدّ البشرة.

ظهور بعض العروق على الثدي

يمكن ان تلاحظي ظهور بعض العروق تحت جلد الثدي، خصوصاً في فترة الرضاعة. ولكن، لا يجب ابداً ان تقلقي بحيث ان هذه العروق الظاهرة سوف تختفي مع الوقت بعد انتهاء فترة الرضاعة.

ترهّل الثدي

ان تكسّر الياف الإيلاستين الموجودة تحت الجلد بسبب زيادة الوزن خلال الحمل، يمكن ان تؤدي الى ترهّل الثدي بعد الولادة.

كيفية العناية بالثدي بعد الولادة

– اختاري حمّالة الصدر المناسبة والتي تسمح بتدفق الدم الى الثدي وتمنع تحجّره

– طبّقي الكريمات المرطّبة لمنع جفاف البشرة حول الثدي وتقليل التمدّد والتشققات

– قومي بتدليك ثدييكِ يومياً بالزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز، لتنشيط الدور الدموية في الثدي ومنع ترهله

شاهد أيضاً

إزالة الكمامة في الهواء الطلق

بعد مرور أكثر من عام على انتشار فيروس كورونا، يظل الكثير من الناس في حيرة …

اترك تعليقاً