في حادثة غريبة من نوعها “طبيب مقيم عظمية يقوم بدور طبيب نسائية ويقوم بتوليد”

حدث ذلك في مشفى التل الوطني عند الساعة الثانية ليلاً حيث كان أطباء العظمية مناوبين في قسم الإسعاف حين دخل شاب يصرخ ا”لحقوني البنت عم تولد والولد طلع”.
خلال ثواني معدودة حيث لايمكن الانتظار لحين نزول السيدة من السرفيس و الصعود للدور الثالث الى قسم التوليد خوفاً على حياة الطفل…
توجه طبيب العظمية المقيم د .فارس جراد حاملاً القطن وبعض الأدوات الجراحية إلى السرفيس المتواجد في المدخل الخارجي للإسعاف.
واستخرج الطفل وأغلق الحبل السري بكل حرفية واتجه إلى الوليد الذي كان مثبط التنفس وقام بمناورات التمسيد التي سرعان ما ارتكس الوليد لها معلناً صرخة الحياة
.بعدها تم نقل الأم والوليد إلى القسم المختص.
كل الشكر للمجهود الرائع الذي قام به هذا الطبيب الرائع والشكر موصول لأطباء مشفى التل الوطني.

شاهد أيضاً

أمراض خطرة تكشفها العيون

العيون تكشف العديد من الأمراض هناك بعض الإشارات التي تدل على ذلك منها: تعانين ضغط …

اترك تعليقاً