الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

عندما يتعلق الأمر بالمفاضلة بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، تنص برامج وزارة الزراعة الأمريكية وبرنامج النساء والرضع والأطفال على أنه «يتم تشجيع الأمهات بشدة على إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية ما لم يكن هناك سبب طبي يمنع دون القيام بذلك»، حيث يجب على الآباء التفكير بشدة في الرضاعة الطبيعية كخيار واعٍ جدًا للصحة، نظرًا لوجود العديد من الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية والتي نتعرف عليها خلال السطور التالية.

الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

توصي جمعية الحمل الأمريكية بالرضاعة الطبيعية للجميع طالما لا يوجد ما يعيق حدوث ذلك، إذا كانت لديك أسئلة حول الرضاعة الطبيعية، أو تعانين من علاقتك بالرضاعة الطبيعية أو كنت غير متأكدة من الأفضل حقًا لطفلك، فالرجاء عدم التردد في الاتصال باستشاري الرضاعة.

في بعض الأحيان تكون هناك أسباب طبية لعدم الرضاعة الطبيعية (الأمراض، الأدوية، إلخ) أو عدم قدرة المرأة على إنتاج كمية كافية من حليب الثدي؛ هذه عوائق مفهومة للرضاعة الطبيعية، فإذا كانت هناك مخاوف طبية حقيقية، لا بد من اتباع أوامر طبيبك.

أما إذا كان القلق هو انخفاض حليب الثدي، فهناك بعض الطرق لزيادة الإنتاج أو استكمال رضاعة الطفل بالحليب الاصطناعي، ولكن من الهام جدًا إطعام طفلك الحليب الطبيعي وبخاصة في أول 6 شهور من عمره، والآن تعرفي على الفوارق الهامة بين نوعي الرضاعة.

فوائد الرضاعة الطبيعية
توازن مثالي للعناصر الغذائية.
يحتوي على مستويات عالية من العناصر الغذائية
سهل الهضم والامتصاص يعاني بعض الأطفال من صعوبة في تحمل بعض العناصر الغذائية
يختلف المحتوى وفقًا لمرحلة إنتاج الحليب، والتي تلبي المتطلبات الغذائية المتغيرة.
يحدد الرضيع الكمية المستهلكة.
دائما درجة الحرارة المثالية يمكن لأي شخص إطعام الطفل.
الحليب متوفر بسهولة في أي وقت وفي أي مكان.
يحتوي حليب الأم على الغلوبولين المناعي الذي يوفر مناعة للطفل.
يطلق الجلد والرضاعة الطبيعية الرابطة الداعمة للهرمون (الأوكسيتوسين).
سلبيات الرضاعة الطبيعية للأم
يجب أن تكون الأم متواجدة للتغذية أو يجب عليها ضخ الحليب إذا كانت غائبة.
قد تكون الرضاعة الطبيعية المبكرة غير مريحة.
يمكن لبعض الأدوية أن توقف الرضاعة الطبيعية. شيء مهم يجب ملاحظته هو أننا لا نعرف تمامًا جميع محتويات حليب الثدي أو نفهم تمامًا جميع التغييرات التي يمر بها الطفل مع نمو الطفل؛ هذا يعني أن شركات الحليب لا يمكنها أبدًا تقليد محتويات حليب الأم بدقة.
ما يميز الرضاعة الطبيعية مقارنة بالصناعية؟

لا يمكن استبدال المناعة السلبية والترابط الذي يتم التحكم فيه بالأوكسيتوسين والذي يلعب دورًا في الرضاعة الطبيعية مع المقارنة باستخدام زجاجة أو تركيبة مصنعة من الحليب، في حين أن الأم لو أرضعت طفلها بالزجاجة وكان الطفل قريبا من صدرها، يمكن أن يحدث نفس التأثير.

العوامل الأخرى التي تترافق مع الغلوبولين المناعي وتساعد على حماية الطفل هي العوامل التي تساعد على الهضم ونضوج بطانة الجهاز الهضمي، والبروتينات التي تحمي من البكتيريا والفطريات والفيروسات وخلايا الدم البيضاء من الأم.

هذا جزء من السبب الذي يجعل الأطفال الذين يمارسون الرضاعة الطبيعية أكثر صحة من غيرهم، حيث يمتصون الحليب بشكل أفضل، ويعانون من مشاكل هضمية أقل من الأطفال الذين يتغذون بشكل أساسي على الرضاعة الصناعية.

ما هي المناعة السلبية؟

عندما يكون الطفل صغيرًا، يكون جهازه المناعي وظيفيًا ولكنه غير حساس ومجهز للعديد من البكتيريا أو الفيروسات الشائعة التي يواجهها البشر، تنتقل أجزاء من استجابة الجهاز المناعي، تسمى الغلوبولين المناعي (Ig)، من الجهاز المناعي للأم إلى الطفل من خلال حليب الثدي وتعطي الطفل مناعة مؤقتة للأشياء التي أصبحت الأم حساسة لها، حيث يطلق عليه اسم «سلبي» لأنه ليس مناعة خاصة بالطفل، ولكن تم إعطاؤه للطفل.

ما هو الأوكسيتوسين؟

الأوكسيتوسين هو هرمون يتم إنتاجه مباشرة بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية، يساعد في تدفق الحليب من الثديين، ربما يكون الجزء الأكثر إثارة للاهتمام في استجابة الأوكسيتوسين هو تعزيزه لسلوكيات الترابط والأمومة، حيث بدون الرضاعة الطبيعية، سيكون لدى الأم كمية أقل من الأوكسيتوسين؛ أي تصبح أقل إحساسًا بالارتباط والمودة والهدوء وتقليل التوتر.

الفوائد الجسدية للرضاعة الطبيعية للأم والطفل

كما تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، «الرضاعة الطبيعية هي استثمار في الصحة، وليست مجرد قرار يتعلق بنمط الحياة»، ومن خلال الدراسات التي أجريت على فئات متعددة من النساء اللواتي يرضعن بطريقة طبيعية، تم تحديد تلك الفوائد التي تميز بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية ومردودها على صحة الأم والطفل الجسمانية، لنجدها كالآتي:

الفوائد للطفل
تحمي من داء السكري من النوع 2.
تقي الأطفال من الدخول في أزمات صحية.
تحميه من البدانة.
لا يعاني الطفل من التهابات الأذن.
الحماية من التهابات الجهاز التنفسي.
الحماية من التهاب القولون التقرحي.
تقيه الرضاعة الطبيعية في المستقبل من الإصابة بأنواع السرطان المختلفة.
يحمي الطفل حديث الولادة من SIDS (متلازمة موت الرضع المفاجئ).
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم
الحماية من داء السكري من النوع الثاني.
تقليل فرص الإصابة بسرطان المبيض والثدي.
الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
لا تعاني الأم من متلازمة الأيض.
تحميها من اكتئاب ما بعد الولادة، حيث وجود الطفل في حضن الأم يقلل من توترها وقلقها.
الحماية من ارتفاع ضغط الدم.

للتفرقة بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، يجب التعرف أيضًا على أكثر مزايا ومساوئ يتعرض لها الطفل حديث الولادة تحديدًا، عندما تكون جميع وجباته في الشهور الأولى من عمره عبارة عن ألبان صناعية.

فوائد الرضاعة الصناعية

قد تكون الأم مضطرة إلى إرضاع طفلها صناعيًا لمرضٍ ألم بها أو لسببٍ آخر، ولكن هنا لا بد أن يتم تركيب زجاجة اللبن بشكلٍ قريب من محتوى حليب الثدي قدر الإمكان، حتى تتوفر له كل العناصر والمغذيات التي تعينه في نمو صحي، بعيدًا عن الأمراض، ومن فوائد الرضاعة الصناعية:

لا يعتمد الطفل في غذائه فقط على الأم، ولكن جميع أفراد العائلة يمكنهم تغذيته من خلال زجاجة الحليب الصناعي إذا لم تتواجد الأم.
يمكن للأم القيام بمهام أخرى في مقابل أن يرعى الطفل شخصًا آخر ويكون مسؤولًا عن إرضاعه، أي تتمكن من تحقيق طموحاتها العملية بجانب رعاية أسرتها.
يتم تحديد الكمية التي يتغذى عليها الطفل حديث الولادة بالضبط.
من الفوارق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، أن الأم تُحرم من بعض الأطعمة التي تفضلها إذا ما كانت تؤثر بالسلب على حليبها، أما في الصناعية فهي بإمكانها التغذي كما يحلو لها.
النوم الهادئ للأم والطفل طالما كان قد تناول الحليب الكافي له.
أضرار الرضاعة الصناعية
الحليب الصناعي لا يضم ما يحويه حليب الثدي من أجسام مضادة تحمي الطفل من الأمراض وتزيد من مناعته.
السعر المرتفع للبن الصناعي وقد تعجز عن شرائه الكثيرات.
الجهد والوقت الذي يتطلبه تحضير زجاجة اللبن للطفل في كل مرة.
ضرورة الاهتمام بنظافة وتعقيم زجاجة الحليب بالقدر الكافي كي لا يصاب الطفل بأذى.
يتسبب إرضاع الطفل باللبن الصناعي في إصابته بالإمساك لزيادة عنصر الحديد به.
المغص والإسهال من أكثر الأعراض المنتشرة بين الأطفال ممن يتبعون الرضاعة الصناعية.
مشاكل الفم واللثة وزيادة احتمالية تسوس الأسنان حين تبزغ.
قد يكون لدى الطفل حساسية من مكونات الحليب الصناعي.

كانت هذه مقارنة موضوعية كي تتعرفي على الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، وما زالت الطبيعية هي المحببة والموصى بها من أطباء الأطفال، للحفاظ على نمو صحي كي يتمتع طفلك ببنية جسمانية قوية ويستطيع مواجهة الأمراض التي تحاول مهاجمته فيما بعد.

الأمهات بشدة على إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية ما لم يكن هناك سبب طبي يمنع دون القيام بذلك»، حيث يجب على الآباء التفكير بشدة في الرضاعة الطبيعية كخيار واعٍ جدًا للصحة، نظرًا لوجود العديد من الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية والتي نتعرف عليها خلال السطور التالية.
الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية

توصي جمعية الحمل الأمريكية بالرضاعة الطبيعية للجميع طالما لا يوجد ما يعيق حدوث ذلك، إذا كانت لديك أسئلة حول الرضاعة الطبيعية، أو تعانين من علاقتك بالرضاعة الطبيعية أو كنت غير متأكدة من الأفضل حقًا لطفلك، فالرجاء عدم التردد في الاتصال باستشاري الرضاعة.

في بعض الأحيان تكون هناك أسباب طبية لعدم الرضاعة الطبيعية (الأمراض، الأدوية، إلخ) أو عدم قدرة المرأة على إنتاج كمية كافية من حليب الثدي؛ هذه عوائق مفهومة للرضاعة الطبيعية، فإذا كانت هناك مخاوف طبية حقيقية، لا بد من اتباع أوامر طبيبك.

أما إذا كان القلق هو انخفاض حليب الثدي، فهناك بعض الطرق لزيادة الإنتاج أو استكمال رضاعة الطفل بالحليب الاصطناعي، ولكن من الهام جدًا إطعام طفلك الحليب الطبيعي وبخاصة في أول 6 شهور من عمره، والآن تعرفي على الفوارق الهامة بين نوعي الرضاعة.

فوائد الرضاعة الطبيعية
توازن مثالي للعناصر الغذائية.
يحتوي على مستويات عالية من العناصر الغذائية
سهل الهضم والامتصاص يعاني بعض الأطفال من صعوبة في تحمل بعض العناصر الغذائية
يختلف المحتوى وفقًا لمرحلة إنتاج الحليب، والتي تلبي المتطلبات الغذائية المتغيرة.
يحدد الرضيع الكمية المستهلكة.
دائما درجة الحرارة المثالية يمكن لأي شخص إطعام الطفل.
الحليب متوفر بسهولة في أي وقت وفي أي مكان.
يحتوي حليب الأم على الغلوبولين المناعي الذي يوفر مناعة للطفل.
يطلق الجلد والرضاعة الطبيعية الرابطة الداعمة للهرمون (الأوكسيتوسين).
سلبيات الرضاعة الطبيعية للأم
يجب أن تكون الأم متواجدة للتغذية أو يجب عليها ضخ الحليب إذا كانت غائبة.
قد تكون الرضاعة الطبيعية المبكرة غير مريحة.
يمكن لبعض الأدوية أن توقف الرضاعة الطبيعية. شيء مهم يجب ملاحظته هو أننا لا نعرف تمامًا جميع محتويات حليب الثدي أو نفهم تمامًا جميع التغييرات التي يمر بها الطفل مع نمو الطفل؛ هذا يعني أن شركات الحليب لا يمكنها أبدًا تقليد محتويات حليب الأم بدقة.
ما يميز الرضاعة الطبيعية مقارنة بالصناعية؟

لا يمكن استبدال المناعة السلبية والترابط الذي يتم التحكم فيه بالأوكسيتوسين والذي يلعب دورًا في الرضاعة الطبيعية مع المقارنة باستخدام زجاجة أو تركيبة مصنعة من الحليب، في حين أن الأم لو أرضعت طفلها بالزجاجة وكان الطفل قريبا من صدرها، يمكن أن يحدث نفس التأثير.

العوامل الأخرى التي تترافق مع الغلوبولين المناعي وتساعد على حماية الطفل هي العوامل التي تساعد على الهضم ونضوج بطانة الجهاز الهضمي، والبروتينات التي تحمي من البكتيريا والفطريات والفيروسات وخلايا الدم البيضاء من الأم.

هذا جزء من السبب الذي يجعل الأطفال الذين يمارسون الرضاعة الطبيعية أكثر صحة من غيرهم، حيث يمتصون الحليب بشكل أفضل، ويعانون من مشاكل هضمية أقل من الأطفال الذين يتغذون بشكل أساسي على الرضاعة الصناعية.

ما هي المناعة السلبية؟

عندما يكون الطفل صغيرًا، يكون جهازه المناعي وظيفيًا ولكنه غير حساس ومجهز للعديد من البكتيريا أو الفيروسات الشائعة التي يواجهها البشر، تنتقل أجزاء من استجابة الجهاز المناعي، تسمى الغلوبولين المناعي (Ig)، من الجهاز المناعي للأم إلى الطفل من خلال حليب الثدي وتعطي الطفل مناعة مؤقتة للأشياء التي أصبحت الأم حساسة لها، حيث يطلق عليه اسم «سلبي» لأنه ليس مناعة خاصة بالطفل، ولكن تم إعطاؤه للطفل.

ما هو الأوكسيتوسين؟

الأوكسيتوسين هو هرمون يتم إنتاجه مباشرة بعد الولادة وأثناء الرضاعة الطبيعية، يساعد في تدفق الحليب من الثديين، ربما يكون الجزء الأكثر إثارة للاهتمام في استجابة الأوكسيتوسين هو تعزيزه لسلوكيات الترابط والأمومة، حيث بدون الرضاعة الطبيعية، سيكون لدى الأم كمية أقل من الأوكسيتوسين؛ أي تصبح أقل إحساسًا بالارتباط والمودة والهدوء وتقليل التوتر.

الفوائد الجسدية للرضاعة الطبيعية للأم والطفل

كما تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، «الرضاعة الطبيعية هي استثمار في الصحة، وليست مجرد قرار يتعلق بنمط الحياة»، ومن خلال الدراسات التي أجريت على فئات متعددة من النساء اللواتي يرضعن بطريقة طبيعية، تم تحديد تلك الفوائد التي تميز بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية ومردودها على صحة الأم والطفل الجسمانية، لنجدها كالآتي:

الفوائد للطفل
تحمي من داء السكري من النوع 2.
تقي الأطفال من الدخول في أزمات صحية.
تحميه من البدانة.
لا يعاني الطفل من التهابات الأذن.
الحماية من التهابات الجهاز التنفسي.
الحماية من التهاب القولون التقرحي.
تقيه الرضاعة الطبيعية في المستقبل من الإصابة بأنواع السرطان المختلفة.
يحمي الطفل حديث الولادة من SIDS (متلازمة موت الرضع المفاجئ).
فوائد الرضاعة الطبيعية للأم
الحماية من داء السكري من النوع الثاني.
تقليل فرص الإصابة بسرطان المبيض والثدي.
الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية.
لا تعاني الأم من متلازمة الأيض.
تحميها من اكتئاب ما بعد الولادة، حيث وجود الطفل في حضن الأم يقلل من توترها وقلقها.
الحماية من ارتفاع ضغط الدم.

للتفرقة بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، يجب التعرف أيضًا على أكثر مزايا ومساوئ يتعرض لها الطفل حديث الولادة تحديدًا، عندما تكون جميع وجباته في الشهور الأولى من عمره عبارة عن ألبان صناعية.

فوائد الرضاعة الصناعية

قد تكون الأم مضطرة إلى إرضاع طفلها صناعيًا لمرضٍ ألم بها أو لسببٍ آخر، ولكن هنا لا بد أن يتم تركيب زجاجة اللبن بشكلٍ قريب من محتوى حليب الثدي قدر الإمكان، حتى تتوفر له كل العناصر والمغذيات التي تعينه في نمو صحي، بعيدًا عن الأمراض، ومن فوائد الرضاعة الصناعية:

لا يعتمد الطفل في غذائه فقط على الأم، ولكن جميع أفراد العائلة يمكنهم تغذيته من خلال زجاجة الحليب الصناعي إذا لم تتواجد الأم.
يمكن للأم القيام بمهام أخرى في مقابل أن يرعى الطفل شخصًا آخر ويكون مسؤولًا عن إرضاعه، أي تتمكن من تحقيق طموحاتها العملية بجانب رعاية أسرتها.
يتم تحديد الكمية التي يتغذى عليها الطفل حديث الولادة بالضبط.
من الفوارق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، أن الأم تُحرم من بعض الأطعمة التي تفضلها إذا ما كانت تؤثر بالسلب على حليبها، أما في الصناعية فهي بإمكانها التغذي كما يحلو لها.
النوم الهادئ للأم والطفل طالما كان قد تناول الحليب الكافي له.
أضرار الرضاعة الصناعية
الحليب الصناعي لا يضم ما يحويه حليب الثدي من أجسام مضادة تحمي الطفل من الأمراض وتزيد من مناعته.
السعر المرتفع للبن الصناعي وقد تعجز عن شرائه الكثيرات.
الجهد والوقت الذي يتطلبه تحضير زجاجة اللبن للطفل في كل مرة.
ضرورة الاهتمام بنظافة وتعقيم زجاجة الحليب بالقدر الكافي كي لا يصاب الطفل بأذى.
يتسبب إرضاع الطفل باللبن الصناعي في إصابته بالإمساك لزيادة عنصر الحديد به.
المغص والإسهال من أكثر الأعراض المنتشرة بين الأطفال ممن يتبعون الرضاعة الصناعية.
مشاكل الفم واللثة وزيادة احتمالية تسوس الأسنان حين تبزغ.
قد يكون لدى الطفل حساسية من مكونات الحليب الصناعي.

كانت هذه مقارنة موضوعية كي تتعرفي على الفرق بين الرضاعة الطبيعية والرضاعة الصناعية، وما زالت الطبيعية هي المحببة والموصى بها من أطباء الأطفال، للحفاظ على نمو صحي كي يتمتع طفلك ببنية جسمانية قوية ويستطيع مواجهة الأمراض التي تحاول مهاجمته فيما بعد.

شاهد أيضاً

انواع من الخضار ترفع مستوى السكر في الدمّ

يعتمد مريض السكري في نظامه اليومي على تجنب جميع الاطعمة التي ممكن أن تزيد من …

اترك تعليقاً